الإثنين , 21 يناير 2019
اخر الاخبار
أليغري: سنضع نجمة أخرى
Juventus' players pose with the trophy after winning 2-1 the Italian Tim Cup final match (Coppa Italia) between Juventus and Lazio on May 20, 2015 at the Stadio Olimpico in Rome. AFP PHOTO / ANDREAS SOLARO

أليغري: سنضع نجمة أخرى

وجّه يوفنتوس الإيطالي تحذيراً شديد اللهجة لبرشلونة الإسباني، بعد تتويجه أول من أمس (الأربعاء) بلقب بطل كأس إيطاليا للمرة الأولى منذ 20 عاماً بفوزه في المباراة النهائية على لاتسيو (2-1) بعد التمديد.
«فُزنا بها (الكأس) للمرة الـ10 تحت نجوم روما»، هذا ما كتبه مدرب يوفنتوس ماسيميليانو أليغري في صفحته على موقع «تويتر»، بعد فوز فريق «السيدة العجوز» على لاتسيو في الملعب الأولمبي في روما، رافعاً الكأس للمرة الأولى منذ 1995.
وتابع أليغري، الذي حقق نجاحاً لافتاً في موسمه الأول مع يوفنتوس المتوج بثنائية الدوري والكأس، وعلى موعد مع الثلاثية في حال فوزه على برشلونة في نهائي دوري أبطال أوروبا: «سنضع على قميصنا واحدة أخرى (نجمة)، لا يحملها أي فريق آخر. فريق يوفنتوس هذا يتمتع بالشخصية!».
وتقدّم لاتسيو باكراً عبر مدافعه الروماني ستيفان رادو (4)، ثم عادل يوفنتوس بسرعة من خلال مدافعه جورجيو كيليني (11)، قبل أن يحسم البديل أليساندرو ماتري اللقب في الشوط الإضافي الأول (97).
وانفرد يوفنتوس بالرقم القياسي بعدد مرات إحراز اللقب، إذ توج للمرة الـ10 في مقابل تسعة ألقاب لروما، أمام إنتر ميلان (7)، ولاتسيو وفيورنتينا (6 لكل منهما).
وكان اللقب الأخير ليوفنتوس في 1995، علماً بأنه خسر النهائي بعدها أعوام 2002 أمام بارما، و2004 أمام لاتسيو بالذات، و2012 أمام نابولي، أما لاتسيو فأحرز اللقب ست مرات آخرها في 2013.
ولم تكن مباراة لاتسيو استعراضية أو مثيرة، لكن فريق أليغري حقق المطلوب بواقعية، خصوصاً في ظل غياب قائده الحارس جانلويجي بوفون وكلاوديو ماركيزيو، وبطل الدور نصف النهائي من دوري الأبطال الإسباني ألفارو موراتا.
والسؤال الذي يطرح نفسه الآن: هل بإمكان يوفنتوس الوقوف في وجه الترسانة الهجومية لبرشلونة بقيادة الثلاثي الضارب الأرجنتيني ليونيل ميسي والأوروغوياني لويس سواريز والبرازيلي نيمار؟
الجواب سيكون في السادس من حزيران (يونيو) المقبل، عندما يستضيف الملعب الأولمبي في العاصمة الألمانية برلين المباراة النهائية الأولى لبطل إيطاليا منذ 2003.
«سنراكم في برلين. حسناً فعلت يوفنتوس، نحن بانتظارك»، هذا ما كتبه برشلونة في موقعه على شبكة الإنترنت إثر تتويج يوفنتوس بلقب الكأس المحلية.
ومن المؤكد أن مهمة يوفنتوس، الطامح للفوز باللقب القاري للمرة الأولى منذ 19 عاماً والثالثة في تاريخه، لن تكون سهلة على الإطلاق في مواجهة برشلونة المرعب والساعي بدوره إلى الثلاثية، لكن بإمكان أليغري الاستناد إلى ما حققه فريقه السابق ميلان عام 1994 حين كان خارج حسابات الفوز باللقب القاري في وجه فريق «كاتالوني» رائع بقيادة البرازيلي روماريو والبلغاري هريستو ستويتشكوف، لكن الفريق الإيطالي أعطى حينها منافسه الإسباني درساً كروياً قاسياً بسحقه (4-صفر).
«سنذهب إلى هناك (برلين)، بالذهنية المناسبة لأننا ندرك جميعنا بأنهم فريق قوي للغاية» هذا ما قاله ماتري، الذي دخل في الدقيقة 86 من مباراة الأمس بدلاً من الإسباني فرناندو لورنتي، مضيفاً «لكننا نتطلع بفارغ الصبر للعب بكامل قوانا».
أما بالنسبة للمدرب أليغري، فهو يرى بأن يوفنتوس يملك كل ما يلزم على الصعيد الجماعي لكي يتفوق على برشلونة في مباراة واحدة، مضيفاً «هذا الفريق مذهل ويجب ألّا ننسى بأننا افتقدنا خلال الأشهر الثمانية الأخيرة أندريا بارزاغلي، والغاني كوادوو أسامواه، وكنا أيضاً من دون الأوروغوياني مارتن كاسيريس، وأندريا بيرلو أشهرعدة».
وتابع «عندما تواجه فريقاً كبيراً فأنت تملك فرصة على الدوام في حال كانت المواجهة من مباراة واحدة. سنذهب إلى برلين لأجل القتال على دوري أبطال أوروبا بعد فوزنا بالدوري والكأس، لكن برشلونة في قمة عطائه. كما حالنا نحن. حلمنا بالثلاثية يتواصل، لن تكون الأمور سهلة، لكنه حلم قد يتحول إلى واقع».

عن b3tha

خدمات وحلول متكاملة للاعمال