الإثنين , 21 يناير 2019
اخر الاخبار
الإدعاء الليتواني يعيد فتح تحقيق في شأن سجن لـ “سي آي إيه”

الإدعاء الليتواني يعيد فتح تحقيق في شأن سجن لـ “سي آي إيه”

أفاد مكتب المدعي العام في ليتوانيا اليوم (الخميس)، أن البلاد أعادت فتح تحقيق جنائي في مزاعم بشأن مسؤولين من جهاز أمن الدولة ساعدوا المخابرات المركزية الأميركية (سي آي إيه) على إدارة سجن سري في البلاد.

وقالت ناطقة باسم مكتب المدعي العام إن “كبير ممثلي الادعاء إيرمانتاس ميكيليونيس قرر إعادة فتح تحقيق كان تم أغلق في العام 2011، بعد أن تطابقت تفاصيل منشأة سرية تتبع للمخابرات المركزية الأميركية أعلنت عنها أميركا من دون تحديد مكانها، مع تقرير عن موقع في ليتوانيا”.
وذكرت الناطقة أن الادعاء قرر في 22 كانون الثاني (يناير) أن يلغي قراراً صدر قبل أربعة سنوات تقرر فيه وقف التحقيق بشأن انتهاكات محتملة، وأعاد فتح التحقيق الذي سيدمج مع تحقيق منفصل بدأ العام الماضي، في شأن مزاعم عن نقل رجل كان محتجزاً لدى الولايات المتحدة عبر حدود ليتوانيا بشكل مخالف للقانون”.

ويقول نشطاء في مجال حقوق الإنسان ومحامون عن رجال احتجزتهم المخابرات الأميركية إن ليتوانيا، وهي حليف وثيق لواشنطن، كانت جزءاً من شبكة دولية من المواقع السرية التي كانت المخابرات الأميركية تستخدمها لاحتجاز واستجواب المشتبه بانتمائهم إلى تنظيم القاعدة بعد هجمات 11 أيلول (سبتمبر) 2001.

ولم تعترف السلطات الليتوانية أبداً بوجود منشأة تابعة لـ “سي آي إي” الأميركية على أراضيها، على رغم أن الولايات المتحدة أقرت بوجودها، وبأن محتجزين فيها تعرضوا إلى التعذيب في بعض الحالات، غير أنها لم تكشف أماكنها.
وخلص تحقيق برلماني في ليتوانيا بشأن السجن المزعوم إلى أن أمن الدولة عرض على المخابرات الأميركي” موقعاً كان يمكن استخدامه كسجن، وأن هناك أسباباً لكي يحقق الادعاء في القضية.

عن b3tha

خدمات وحلول متكاملة للاعمال