الإثنين , 21 يناير 2019
اخر الاخبار
المغرب يستفيد من تراجع أسعار النفط

المغرب يستفيد من تراجع أسعار النفط

يواصل الاقتصاد المغربي الاستفادة من تراجع أسعار النفط في السوق الدولية، وعودة الانتعاش إلى بعض اقتصادات منطقة اليورو، ما مكّنه من كسب 12.12 بليون درهم (1.2 بليون دولار) من تجارته الخارجية في شهرين.
وأفاد أمس تقرير لـ «المكتب المغربي للصرف»، المشرف على القطع الأجنبي والتجارة الخارجية، بأن «الرباط استفادت بنحو بليون دولار (9.620 بليون درهم) من تراجع قيمة الواردات، وعلى رأسها فاتورة الطاقة التي انخفضت من 15 بليون درهم إلى 8.3 بليون فقط من مجموع واردات بلغت 54 بليون درهم في نهاية شباط (فبراير) الماضي، وكانت تجاوزت 63 بليوناً قبل سنة». وقُدرت التجارة الخارجية للمغرب في الشهرين الأولين من السنة، بنحو 87 بليون درهم.
وساعد نموّ الصادرات الصناعية في تحسّن وضع الميزان التجاري بنحو 20 بليون درهم، وارتفع معدل تغطية الواردات بالصادرات من 48 في المئة إلى نحو 62 في المئة، مرتفعاً بنحو 13.4 نقطة، بفضل تصدير 7.7 بليون درهم من السيارات وسبعة بلايين من المواد الغذائية، ونحو ستة بلايين من الملابس الجاهزة، و5.5 بليون من الفوسفات، و1.2 بليون من قطاع غيار الطائرات، ما مجموعه 33 بليون درهم من الصادرات التحويلية.
وأشار التقرير إلى أن الوضــــع المالي والتجــــاري المغربي في تحسّن متواصـــل للسنة الثانية على التوالي، «على رغمـــ التحديات الإقليمية»، بفضل استمـــرار الانتعاش في عائدات السياحة، وتحويلات المهاجرين، والاستثمارات الخــــارجية التي بلغت مجتمعةً 21 بليون درهــم في شهرين. كما تضررت الـــواردات المغربية من ارتفاع سعر صرف الدولار بنحو 20 في المئة في أقل من سنة منتقلاً من 8 دراهم إلى 10 دراهم، علماً أن الرباط تصدر معظم منتجاتها باليورو، باستثناء الفوسفات، وتستورد معظم مشترياتها بالدولار، ما يحدّ من الاستفادة من تحسّن التجارة الخارجية.
لكن المغرب كغيره من دول شمال أفريقيا وجنوب البحر المتوسط، تضرّر من الأحداث الإرهابية، وعدم الاستقرار الأمني الذي طاول كثيراً من دول المنطقة. وخسرت السياحة المغربية 8 في المئة من عائداتها مطلع السنة، وتوقع محللون أن تتأثر سلباً بتداعيات الاعتداءات الإرهابية على متحف باردو في تونس.
كما توقع الخبراء أن تخفّض الاستثمارات الأجنبية الموجهة إلى منطقة المغرب العربي بسبب تلك الأحداث، وتزايد المخاوف الأمنية في أكثر من بلد في المنطقة التي تقلّصت الاستثمارات فيها إلى ما دون 14 بليون دولار، وكانت وصلت الى ضعف هذا الرقم قبل اندلاع ثورات «الربيع العربي» وانعكاساتها المختلفة.
وخسر المغرب 14 في المئة من الاستثمـــارات الخارجية منذ مطلع الســـــنة، لكنه لا يزال يراهن على الشركات الكبرى وتوسّع عدد من المجموعات الاقـــتصادية، وزيادة الاستثمارات العربية خصوصاً من الإمارات، التي وقعت معه 21 اتفاقاً اقتصادياً واستثمارياً وأمنياً.

عن b3tha

خدمات وحلول متكاملة للاعمال