السبت , 16 ديسمبر 2017
اخر الاخبار

تونس تضبط خلية إرهابية خططت لشن هجمات في الجنوب

ضبطت السلطات الأمنية التونسية مجموعة إرهابية كانت تعد لهجمات متفرقة في جنوب البلاد، فيما أفرجت السلطات الليبية عن عشرات السجناء التونسيين بعد تدخل ناشطين من مواطنيهم يقطنون منطقة «الزاوية» غرب ليبيا قرب الحدود مع تونس.
وقال الناطق باسم النيابة العامة في تونس سفيان السليطي أمس، إن فرقة الأبحاث في الجرائم الإرهابية تمكنت «إثر عمل استخباراتي وبإشراف من النيابة العامة من كشف مجموعة إرهابية وإحباط مخطط كانت تنوي القيام به في الجنوب». وأضاف السليطي أن قاضي التحقيق المتعهد بالملف قرر في حدود ساعة متأخرة من ليلة الجمعة – السبت وبعد استنطاق 5 متهمين إصدار أمر بسجن 4 منهم. وتابع أن الملاحقات بدأت منذ أكثر من 3 أشهر ونصف الشهر في القضية التي يواجه فيها المتهمون تهم «التآمر على أمن الدولة الداخلي، من خلال رصد التحركات الأمنية والعسكرية وتبادل المعلومات مع عناصر إرهابية خارج أرض الوطن».
وكانت المجموعة المؤلفة من 5 أشخاص تنوي «إدخال عناصر إرهابية إلى تونس لارتكاب جرائم إرهابية تتمثل في تنفيذ عملية نوعية، لاستهداف مقرات أمنية وعسكرية واستغلال الاضطرابات التي شهدها الجنوب، على غرار الهجوم الذي شنه تنظيم «داعش» الإرهابي على مدينة بن قردان في آذار (مارس) من العام الماضي.
في سياق آخر، أفرجت السلطات الليبية من أحد السجون في مدينة «الزاوية» عن 80 شاباً تونسياً كانوا محتجزين لديها وذلك على خلفية محاولتهم الهجرة غير الشرعية من السواحل الليبية في اتجاه إيطاليا. وقال الناشط الحقوقي مصطفى عبد الكبير لـ «الحياة» إنه تفاوض مع السلطات الليبية طيلة 4 أيام، من أجل الإفراج عن الشبان. وعاد السجناء المفرج عنهم الى تونس عبر معبر «راس الجدير» الحدودي أول من أمس، في حافلة خاصة.
وأوضح عبد الكبير، الذي يملك شبكة علاقات واسعة في ليبيا، أنه لا يوجد مشبوهون بتورطهم في الارهاب بين المفرج عنهم.

عن b3tha

خدمات وحلول متكاملة للاعمال