أخبار عاجلة

رئيس «المركزي» الهندي لا يرغب في ولاية جديدة

فاجأ محافظ المصرف المركزي الهندي راغورام راجان مسؤولي الحكومة وزملاءه بالإعلان عن عزمه التنحي بعد إتمـامه ولاية واحدة مدتها ثلاث سنوات.
ويحظى راجان، كبير الاقتصاديين السابق في صندوق النقد الدولي، بتقدير كبير من صناع السياسات والمستثمرين في الداخل والخارج لدوره في إصلاح طريقة عمل «مصرف الاحتياط الهندي».
لكنه يواجه انتقادات متصاعدة من فريق في الحزب الحاكم بسبب إبقائه على أسعار الفائدة مرتفعة وبدعوى أنه بدأ يقحم نفسه في السياسة. وقال راجان في رسالة إلى موظفي المصرف أنه ينوي العودة إلى العمل الأكاديمي على رغم إشارته إلى أن العمل لم يكتمل لتنفيذ اثنين من قراراته وهما إنشاء لجنة للسياسة النقدية مختصة بتحديد أسعار الفائدة وتنظيف القطاع المصرفي المثقل بالديون.
وكتب يقول: «في حين كنت أود الإشراف على إتمام هاتين الخطوتين، فإنني أرغب بعد تكفير كاف ومشاورة الحكومة أن أبلغكم بأنني سأعود إلى العمل الأكاديمي عندما تنتهي فترة ولايتي كمحافظ في 4 أيلول (سبتمبر) 2016. سأظل بالطبع مستعداً لخدمة بلدي إذا احتاجني». وستكون هذه هي المرة الأولى منذ 1992 التي يغادر فيها محافظ للمصرف المركزي بعد فترة واحدة مدتها ثلاث سنوات.
وقـــال مسؤول حكـــومي كبيـــر لوكالة «رويتــــرز» أن هـــناك سبعة مرشحين على قائمة أولية طويلة لخلافة راجان.
إلى ذلك، أعلن مصدر أن مكتب الادعاء الأميركي في مانهاتن بدأ تحقيقاً في سرقة 81 مليون دولار من حساب لمصرف بنغلادش المركزي لدى فرع مجلس الاحتياط الفيديرالي في نيويورك، عبر عملية قرصنة إلكترونية. ويحقق مدعي المنطقة الجنوبية لنيويورك بريت بهارارا في الجريمة التي حصلت في شباط (فبراير) الماضي، والتي استخدم فيها المجرمون شبكة «سويفت» للتعاملات المالية لسرقة الأموال.
ويأتي التحقيق، فيما سعى مكتب التحقيقات الاتحادي ووكالات حكومية أخرى لمنع حصول سرقات إلكترونية أخرى. وطلب مجلس الاحتياط الفيديرالي وجهات تنظيمية مالية أخرى من المصارف، مراجعة إجراءات مكافحة القرصنة الإلكترونية للتحويلات المالية في أعقاب السرقة.

عن b3tha

شاهد أيضاً

تفتيش أوروبي لمكاتب «دايملر» و«فولكسفاغن»

فتش مسؤولون من الاتحاد الأوروبي وألمانيا مكاتب «دايملر» و«فولكسفاغن» اليوم (الاثنين)، مع اتساع نطاق تحقيق …