الإثنين , 20 نوفمبر 2017
اخر الاخبار

مقتل أربعة جنود باكستانيين بقصف هندي في كشمير

أعلن الجيش الباكستاني اليوم (الأحد) أن أربعة من جنوده قتلوا عندما استهدف قصف هندي مركبتهم عبر خط المراقبة الحدودي الذي يفصل شطري الإقليم المتنازع عليه بين البلدين.
وقال الناطق باسم وزارة الدفاع الهندية اللفتنانت كولونيل راجيش كاليا إن «لا علم له بالواقعة». وتقع مواجهات بين الهند وباكستان منذ عقود عبر خط المراقبة الحدودي، وهو خط لوقف إطلاق النار يمر عبر الإقليم الذي تطالب الدولتان بالسيادة عليه بالكامل، فيما تدير كل منهما شطرا منه. وتسبب تزايد وتيرة المناوشات في الأشهر الماضية في تقويض هدنة موقعة في العام 2003.
وقال الجيش في بيان إن «القوات الهندية استهدفت مركبة عسكرية تتحرك في منطقة خط المراقبة. سقطت المركبة في النهر وغرق أربعة جنود»، مضيفاً أنه «انتشل جثة واحدة من نهر نيلم، فيما يتواصل البحث عن الجثث الثلاثة الأخرى»
وفي سياق منفصل، أفاد الناطق باسم الجيش الباكستاني اليوم، بأن الجيش شن حملة ضخمة في المناطق القبلية المضطربة لمنع تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) من التقدم في المناطق المجاورة لأفغانستان .
وتنفي باكستان منذ فترة طويلة أن لتنظيم «داعش» موطئ قدم داخل الدولة التي تملك سلاحاً نووياً، على رغم سلسلة هجمات أعلن التنظيم مسؤوليته عنها خلال العامين الماضيين، منها تفجير في مدينة باراتشينار الشهر الماضي أسفر عن قتل 75 شخصاً.
وقال الناطق العسكري اللفتنانت جنرال أصف غفور، إن «داعش يزداد قوته داخل أفغانستان، ما يدفع باكستان لشن عملية في المناطق القبلية»، مضيفاً: «هذه العملية ضرورية، لأن داعش تزداد قوة هناك ويتعين علينا منع انتشار تأثيرها داخل الأراضي الباكستانية من طريق وادي ريجال»، مشيراً إلى واد تحيط به جبال يصل ارتفاعها إلى 14 ألف قدم.
وتابع أن «عملية خيبر4، التي ستشارك فيها القوات الجوية الباكستانية، ستركز على المناطق الحدودية داخل منطقة خيبر القبلية». وأكد أن «هناك ملاذات آمنة عبر حدود خيبر للكثير من المنظمات الإرهابية التي لها صلة بهجمات وقعت في الفترة الأخيرة في باكستان، منها هجوم باراتشينار».

عن b3tha

خدمات وحلول متكاملة للاعمال